تواصل معنا : +962 6 5359 949 EXT 172 / 173

أسبوع الريادة العالمي 2019

أسبوع الريادة العالمي 2019

الأسبوع العالمي لريادة الأعمال هو أكبر حدث عالمي للاحتفاء بالمبتكرين ومبدعي فرص العمل الذين يطلقون الشركات الناشئة لتحقيق أفكارهم على أرض الواقع، ودفع النمو الاقتصادي وزيادة رفاهية المجتمعات. وخلال الأسبوع الذي ينطلق في شهر تشرين الثاني من كل عام، تنظم الآلاف من الأحداث والمسابقات في جميع أنحاء العالم لتلهم الملايين بالانخراط في النشاط الريادي وتشبك بين المتعاونين المحتملين والمرشدين وحتى المستثمرين.   

المزيد

عن اللأسبوع

نظرة عامة

أسبوع الريادة العالمي GEW هو فعالية تنعقد خلال أسبوع واحد في كلّ نوفمبر، ويعدّ من أكبر الفعاليات التي تحتفل بالمبتكرين ومؤمّني الوظائف الذين أطلقوا شركات ناشئة تجعل من الأفكار حقيقة، وتقود النموّ الاقتصادي وتوسّع من نطاق الأعمال الاجتماعية المفيدة.

  

الأهداف

- يلهم أسبوع ريادة الأعمال العالمي الناس من خلال نشاطاته المحلية والعالمية المصممة لتساعدهم على اكتشاف قدراتهم كمبتدئين ومبتكرين.

يعمل أسبوع الريادة العالمي على تسهيل الاتصالات للمساعدة في بناء وتوسيع  العلاقات بين الأشخاص عن طريق مشاركة الثقافات والتخصصات.

يخلق الأسبوع العالمي للريادة بيئة مواتية لتبادل الأفكار والخبرات التي تنقل الأفكار لمرحلة العمل.

 

الدول

أكثر من 170 دولة حول العالم تحتضن الأسبوع العالمي للريادة كمبادرة لإلهام الشباب لاحتضان الابتكار والخيال والابداع لتحويل أفكارهم الى واقع ملموس

أجندة الأسبوع 2019

 

الراعي الرسمي

 

منذ تبنيها شعار "إنتمي" أخذت شركة أمنية على عاتقها مسؤولية نشر ثقافة الريادة والإبتكار وتعزيز وجودهما داخل المجتمع الأردني، من خلال إيجاد بيئة مميزة ومحفزة للرياديين الأردنيين والشركات الناشئة. ولأن الإبتكار هو رأسمال المستقبل ومحرك من محركات التنمية وسبيلاً لتحسين الإنتاجية، قررنا في الشركة إقامة مركز أمنية لريادة الأعمال The Tankفي مجمع الملك الحسين للأعمال، حيث شرفنا جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وجلالة الملكة رانيا العبدالله بإفتتاحه في العام 2014. تتماشى رؤية شركة أمنية حول أهمية الإبتكار والإبداع باعتبارهما ذات قيمة مضافة عالية، والخطط الوطنية للمملكة الهادفة إلى تعميم ونشر ثقافة الإبداع والابتكار وتحفيزهما وصولا إلى مجتمع المعرفة، كذلك تضمينهما في الخطط والاستراتيجيات المستقبلية للحكومات المتعاقبة. ومنذ ذلك الوقت، دعم The Tank ريادي قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وساعدهم على تطوير وتنمية أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع قابلة للحياة وتسويقها إلى العالمية وتشبيكهم مع مستثمرين محليين وعالميين تحت سقف واحد. بالإضافة إلى تقديم العديد من البرامج وعقد ورشات تدريب وتوعية واستضاف المؤتمرات والندوات المتخصصة لتأهيل وتنمية المهارات الشخصية والإبداعية لهؤلاء الرياديين ومساعدتهم على تطوير مشاريعهم وتنفيذ النماذج الأولية الخاصة بهم. والآن، جددت الشركة رؤيتها بتحويل The Tank إلى حاضنة أعمال للشركات الريادية متخصصة في برامج الإرشاد وبرامج التدريب المكثفة وتوفير مساحات مكتبية مخصصة والاستشارات القانونية والمالية وتطويرالأعمال والتسويق وتشبيكهم بالمستثمرين وشركات ومؤسسات رؤوس الأموال لغايات التمويل وغيرها من الخدمات اللوجستية المتعددة لتهيئة الأرضية الخصبة والملائمة للشركات الريادية المنتسبة لـThe Tank والإرتقاء بها لتطوير المجتمع وتحقيق التنمية الإقتصادية المستدامة بشكل عام.

شركاء الأسبوع

الشركاء الاعلاميون

الشريك التقني